Skip to content
Home » سعر صرف الدولار في لبنان

سعر صرف الدولار في لبنان

سعر صرف الدولار في لبنان

سعر صرف الدولار في لبنان لحظة بلحظة

دخل لبنان مطلع العام 2020 ازمة اقتصادية شديدة ادت الى انهيار الليرة اللبنانية مقابل الدولار الامريكي

وادت الأزمة الى ظهور عدة أسعار للصرف وكان أقواها تأثيرا سعر صرف الدولار في السوق السوداء

وحاول المصرف المركزي لجم هذا التدهور ووضع حد لتحكم التجار ب سعر صرف الدولار في لبنان لحظة بلحظة وذلك من خلال تحديد سعر صرف للصرافين، ولاحقا ما اصبح يعرف ب منصة صيرفة

لكن هذه السياسات لم تأت ثمارها وذلك بسبب تآمر الطبقة الحاكمة والمصارف والمصرف المركزي على حساب الشعب اللبناني ومعيشته

usd2lbp سعر صرف الدولار في لبنان لحظة بلحظة

يتحكم بسعر صرف الدولار في السوق السوداء العرض والطلب بنسبة صغيرة، والمصالح السياسية والمضاربات المصرفية بنسب اكبر.

وتظاهر مصرف لبنان مرات عديدة بمحاولات للسيطرة على سعر صرف الدولار في بيروت ولكن هذه المحاولات كانت بالطبع مرتبطة بخطط لتحقيق الارباح على حساب الشعب اللبناني.

وكذلك المصارف التجارية كان لها دور مشبوه للغاية وحجزت اموال المودعين وحددت قيم السحب بشكل ظالم ومستفز مما اثر بشكل سلبي على سعر صرف الدولار في لبنان.

ويبدو أن ارتفاع سعر صرف الدولار اليوم في لبنان لحظة بلحظة في السوق السوداء لن يلجمه أي تعميم مصرفي أو منصة صرف رسمية أو أي خطوة تتخذها السلطة النقدية الكبرى في البلاد، المصرف المركزي.

وكان سعر صرف الدولار في لبنان في السوق السوداء

قد سجل سعر صرف الدولار انخفاضا كبيرا بعد الإعلان عن تشكيل الحكومة برئاسة نجيب ميقاتي،

ووصل يومها سعر صرف الدولار في لبنان إلى 15700 ليرة،

إلا أنه عاد ليرتفع خاصة بعد اعلان مصرف لبنان تحديد سعر صرف جديد للسحب من الودائع بالدولار بالليرة اللبنانية عند 8000 ليرة للدولار الواحد.

سعر صرف الدولار اليوم في لبنان

رأى الخبير في المخاطر المالية محمد الفحيلي أن انخفاض سعر صرف الدولار في لبنان لحظة بلحظة هو ظرفي،

ومن المتوقع أن يعود ويرتفع لأن ما يجري هو مجرد لعبة سياسية،

واصفا التعميم الأخير لمصرف لبنان بالبدعة، وقال نحن نذهب الى الحلول الترقيعية وليس المستدامة.

وعزا فحيلي، في حديث الى صوت كل لبنان 93.3، الاضطرابات الأخيرة في سعر صرف الدولار في لبنان لحظة بلحظة الى الظروف السياسية،

فعندما واجه المجلس النيابي الأمر الواقع بأن الرئيس نبيه بري سيعود رئيسا للمجلس بدأ الدولار بالانخفاض،

لافتا الى ضرورة أن يتنبّه المواطنون الى الدولار الاقتصادي وليس الى الدولار المتداول حاليا في السوق السوداء، لأن التجار رفعوا أسعار السلع الغذائية التي باتت تباع اليوم على دولار الأربعين ألفا،

وهو ما لم ينخفض مع انخفاض الدولار عشرة آلاف ليرة.

أزمة الدولار في لبنان

تحتاج الأسر لتوفير غذائها وطبابتها وتعليم أبنائها نحو ألف دولار شهريا، بينما معدل الأجور لا يتجاوز 100 دولار.

وتفاقمت الأزمة المالية في لبنان، التي وصفها البنك الدولي بأنها واحدة من أسوأ حالات الركود في التاريخ الحديث،

بسبب الجمود السياسي والخلاف حول التحقيق في انفجار مرفأ بيروت الذي وقع العام الماضي وأودى بحياة أكثر من 200 شخص.

وفقدت الليرة اللبنانية أكثر من 90 بالمئة من قيمتها، ودفعت الأزمة ثلاثة أرباع السكان إلى الفقر او الهجرة؛

وبسبب نقص السلع الأساسية مثل الوقود والأدوية تحولت الحياة إلى صراع يومي.

في المقابل، ثبتت نقابة الصرافين في لبنان،

تسعير سعر صرف الدولار في لبنان لحظة بلحظة مقابل الليرة اللبنانية

بهامش متحرك بين سعر 3850 ليرة للشراء، و3900 ليرة، للبيع كحد أقصى.

وظل سعر صرف الدولار في مصرف لبنان “البنك المركزي” عند 1510 ليرة لكل دولار واحد، ويخصص لبعض السلع الأساسية فقط.

وارتفعت أسعار المواد الغذائية خلال عامي الأزمة أكثر من 600 بالمئة، وفق الأمم المتحدة.

وجراء نضوب احتياطي المصرف المركزي بالدولار،

شرعت السلطات منذ أشهر في رفع الدعم تدريجياً عن سلع رئيسية

أبرزها الوقود والأدوية، ما أدى إلى ارتفاع أسعارها بشكل كبير.

لمتابعة اسعار المحروقات في لبنان